الشئون الفنية و الأكاديمية بمدارس الرواد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى تعليمي يهدف إلى التنمية المهنية للمعلمين في كافة التخصصات


    من مجالس العلماء الرئعة

    osama mohammadali alsayed
    osama mohammadali alsayed

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 06/07/2010

      من مجالس العلماء الرئعة Empty من مجالس العلماء الرئعة

    مُساهمة  osama mohammadali alsayed في الجمعة يوليو 16, 2010 3:50 am


    من تفسير التحرير والتنوير - (7 / 171)

    جملة { هذا بعلي } مركبة من مبتدأ وخبر لأنّ المعنى :

    ( هذا المشار إليه هو بعلي )،

    أي كيف يكون له ولد وهو كما ترى .

    وانتصب { شيخاً } على الحال من اسم الإشارة مبيّنة للمقصود من الإشارة .

    وقرأ ابن مسعود { وهذا بعلي شيخ } برفع شيخ ،

    على أن ( بعلي ) عطف بيان من ( هذا ) و ( شيخ ) خبر المبتدأ .

    ومعنى القراءتين واحد .

    وقد جرت على هذه القراءة النادرة لطيفة وهي ،

    ما أخبرنا شيخنا الأستاذ الجليل سالم بوحاجب :

    أنّ أبا العبّاس المبرّد دُعي عند بعض الأعيان في بغداد إلى مأدبة ،

    فلمّا فرغوا من الطّعام غنّت من وراء الستار جارية لرب المنزل

    ببيتين: ...

    وقالوا لها هذا حبيبك معرضٌ

    فقالت ألاَ إعراضه أهون الخطب

    فما هي إلاّ نظرة وابتسامة

    فتصطكّ رجلاه ويسقط للجنب

    فطرب كل من بالمجلس إلاّ أبا العبّاس المبرد فلم يتحرك ،

    فقال له رب المنزل : ما لك لم يطربك هذا؟ .

    فقالت الجارية : مَعذُور يحسبني لحـَنـْت في أنْ قلت : معرضٌ بالرفع

    ولم يعلم أنّ عبد الله بن مسعود قرأ «وهذا بعلي شيخٌ»

    فطر ِب المبرد لهذا الجواب .



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 24, 2021 8:55 pm